كندا - شرطة البرتا تكشف تفاصيل مقتل نادية الديب في ادمنتون

User Rating: 0 / 5

Star inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactive
 
Related image

اخبار العرب 24 - كندا :قال مسؤول في الشرطة الكندية في مقاطعة البرتا كاشفا معلومات جديدة عن جريمة قتل الكندية من اصل لبناني ناديا الديب ( 22 عاما ) حيث قال ان الديب تعرضت الى 40 طعنة على يد صديقها الجزائري عبد الرحمن بطاهر ( 22 عاما ) كما تلقت رصاصتين عند محاولتها الهرب منه وذلك عند الساعة الثالثة فجر يوم 25 مارس / آذار 2018 واضاف المسؤول ان بطاهر قتل على يد الشرطة اثناء مطاردته على طول الخط السريع قرب مدينة ادمنتون وبعد ملاحقة وتحري استمرت اربعة ايام , وقال انه حصل تبادل اطلاق نار بين المسلح بطاهر والشرطة .

واضاف انه بمقتل المجرم بطاهر انتهت القضية واغلق الملف .
واعطى المسؤول تفاصيل جديدة عن الحادثة حيث قال " ان بطاهر والديب كانا قد غادرا أحد مقاهي الشيشة في وسط المدينة عند قرابة الساعة الثالثة ليل 25 اذار. وحوالى الساعة الرابعة فجراً، اتصلت الديب بأحدى صديقاتها واخبرتها ان بطاهر يرفض إعادتها إلى سيارتها التي ركنتها امام منزله, واضاف المسؤول انه وبعد مضي 15 دقيقة .
أوقف القاتل سيارته خلف منزل في شمال شرق المدينة، حيث قام بطعن الشابة مراراً وتكراراً. غير ان الديب تمكنت من الفرار من السيارة، رغم إصاباتها، الاّ انّ بطاهر تبعها وأطلق النار عليها مرتين بواسطة بندقية نصف آلية، اشتراها بشكل قانوني قبل أسبوعين من الجريمة. وأظهرت الأدلة أن الديب كانت على الأرض عندما أطلق عليها الطلقة الثانية. ولم يتم العثور على جثة الديب حتى الساعة 9:30 صباحاً في حديقة منزله ، رغم أن العديد من الشهود أبلغوا عن سماع إطلاق نار

ويوم الخميس 29 مارس عند الساعة الخامسة فجرا عثرت الشرطة على الجاني بطاهر يقود سيارته في شارع افانسبورج في مدينة ادمنتون عند اشارة مرورية وامرته بالترجل من سيارته ورفع يديه الى الاعلى الا انه تابع سيره باتجاه الخط السريع مما اضطر الشرطة لمطاردته لمسافة طويلة حتى فقد السيطرة على السيارة بعد ان نجحت الشرطة في نصب حزاما مسننا لتعطيل الاطارات في اماكن عديدة فانقلبت السيارة الى جانب الطريق السريع على مسافة 100 كلم غرب مدينة ادمنتون بعد ان قفز الجاني منها وبدا باطلاق النار مما اضطر الشرطة لقتله . وقال مسؤول امني ان اكثر من 15 سيارة شرطة طاردت الجاني الذي افرغ 20 طلقة اثناء مطاردته على الخط السريع وان الضابط براين توفام اصيب بجروح طفيفة خلال العملية وتم نقله الى المستشفى وحالته لا تدعو للقلق . وقالت تقارير امنية ان عبد الرحمن بطاهر من مواليد مونتريال، وتنحدر عائلته من ولاية الشلف غرب الجزائر، وقد عاش مع والدته وشقيقيه وأخته الصغيرة، وان والديه منفصلان منذ سنوات وان والده غادر اثر ذلك إلى الجزائر.

واظهرت صورا نشرها على صفحته في موقع الفيسبوك ( التي تم إغلاقها ) عشقه للسيارات و جمع المسدسات، ولم يكن عبد الرحمن معروفًا بالعنف، وكان يتردد على المسجد لصلاة الجمعة، وقد أنهى دراسته الثانوية وأراد أن يصبح مسعفاً حسب ما قال مقربين منه من اصدقاء واقارب . وكان امر بالقبض عليه قد صدر ونشر على اعلى مستوى واوسع نطاق للبحث والتحري عنه على مستوى البلاد ..

يذكر ان هذه الجريمة هي الثانية هذا العام في كالجاري وان شقيقة ناديا وتدعى رشا قدمت خالص الشكر للشرطة باسم العائلة على سرعة التحرك وعلى الجهد الذي بذلته في ملاحقة الجاني وقتله .وقد تم تشييع جثمان الضحية ناديا في مركز مسينيس وهولواي في كالجاري يوم الاحد الاول من ابريل 2018 وقد نعتها الجالية اللبنانية الدرزية في كندا ولبنان في بلدة عاليه .يُذكر ان ناديا كانت تحلم بان تكون محامية حيث كانت في تدرس السماستر الثاني قسم محاماة. ولناديا شقيقات ثلاث هن: رشا و جنا وسالي .

من اسمهان ملاّك / كندا