03262019Tue
Last updateTue, 05 Feb 2019 7pm

المال والاطلال / بقلم: مادلين بدوي

User Rating: 0 / 5

Star inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactive
 
Related image

اخبار العرب 24 - كندا :الجو في عبارة واحدة: شتاء كندى معروف ورغم أن حدته تتفاوت من سنة إلى أخرى إلاّ أن الحقائق الجغرافية تقول أنه عموماً شتاء قاسى على الأحياء بصفة عامة ويتسم بالبرودة والصقيع والهواء والثلوج... الرحمة من عند الله وحده يعين الجميع حتى النهاية. قابلتهما عندما حضرا إلى كندا حديثاً... نموذج للزوجين يدركان تماماً معنى المسؤولية ويتكاتفا فى الرأى والمشاعر وحتى النظرة إلى الأشياء

ولم أشك لحظة أنهما سوف ينجحا فى مشوار الهجرة الصعب وبدرجة إمتياز... أيضاً فقد تزوجا عن زمالة طويله وحب عميق دفع الزوج إلى تفضيل زوجته على نفسه كما كان يفعل دائماً ويتلقى النتيجة مزيداً من المحبة والاحترام والتقدير منها. كانا  يتعاونان على الحلوة والمرة كما يقولون وكان هو سعيداً بذلك.

ضحى هو لكى يعطيها فرصة الدراسة والتقدم للحصول على رخصة الصيدلة فى كندا رغم إدراكه إن هذا سوف يستلزم وقتاً ومالاً. تحمل الزوج سنوات صعبة ومن حسن حظه أنه وجد خلالها عملاً فى إحدى محلات السوبر ماركت الشهيرة هنا حيث ظهرت أمانته ولطف معشره وطاعته مما دعى  به إلى الترقى فى زمن وجيز وأصبح مشرفاً وشكر الزوج الله كثيراً على نعمته فقد زاد المرتبه قليلاً والذى يعتمدان عليه فى دفع متطلبات الحياة هنا والتى لا تنتهى من إيجار وأكل  وبنزين وتأمينات وخلافه.
أجلت الزوجة موضوع إنجاب الأطفال إلى حين إنتهائها من المعادلة وعثورها على وظيفة تساعد بها زوجها خاصة وأن الأطفال هنا يحتاجون إلى ميزانية خاصة بجانب المسؤولية الإجتماعية من تربية ورقابة ورعاية. مرت السنوات فما أسرع مرور الزمن هنا وخاصة لمن يعيش على أمل معين يتمنى تحقيقه يوماً ما. بذلت الزوجة جهداً وسهراً وعرقاً إذ أن مثل هذه المعادلات والتى تصر كندا على إجرائها مهما كانت خبرة أى أحد السابقة فى نفس المجال لهى تشمل كثير من الفروع لغة ومادة علمية وطريقة التعامل وعديد من المتطلبات وبعد كل هذا هناك فترة زمنية للتدريب العملى. كان كل منهما يدور في ساقيته... كان هو يعود آخر النهار مرهقاً مكدوداً يحاول تدبير العشاء وتبادل بعض الأحاديث ثم يهرع الى النوم والراحة حتى يمكنه الإستمرار فى اليوم التالى بينما هى كانت تأخذ حظها من النوم فى الصباح وتسهر فى الليل حتى الفجر فى المذاكرة أمام كمبيوترها الصغير... كانت سنوات صعبة إنعكست على حياتهما الزوجية بالسلبية وباعدت بينهما بدلاً من أن تقربهما لبعض. كان هو يحاول أن يجد لها العذر ولم  يفقد أمله لحظة أن كل شىء سيعود أحسن مما كان عندما تنتهى من قسوة المرحله الدراسية التى تمر بها فهما يعلمان أكيداً أنه لابد من ضمان مستوى عالى من الدخل حتى يحققا أحلمهما فى الاستقرار المنشود فى بلد هم فيها غرباء ولا أحد فيها يرحم إذ أن المادة تسيطر هنا على علاقات الناس ومدرى الأعمال وأصحاب العمل يتوقعون العجب من الموظفين عندهم وكأنهم ليسوا بشراً مثلهم.
بدأ الزوج يشعر بالتعب من وظيفته ومع مرور العمر به فهى لا تخلو من حمل صناديق وأشياء ثقيلة ثم المشى طوال النهار واقفاً على رجليه يباشر المحل ويحل المشكلات للزبائن ويعطى الأوامر للعاملين ويراقب الأسعار والتصرفات.
أخيراً حصلت الزوجة على الرخصة ووصلت إلى خط النهاية وعن طريق بعض الأصدقاء وجدت فرصة للتدريب فى إحدى الصيدليات وإستعد الزوج للتغيرات المنتظرة مالياً وإجتماعياً فالعمر يجرى وهو فى مكانه لا يتحرك. 
عرض عليها الآن أن يستقيل حتى يفرغ لدراسة معادلة ماجستير المحاسبة الحاصل عليها سابقاً ولكنها رفضت وقالت له: أنه مخطئ إذا كان يظن أنها ستضحى بمرتبها لكى تصرف على المنزل أو ستضحى بعملها لكى تنجب له أطفال يعقونها عن أداء وظيفتها بعد كل سنوات التعب والدراسة التى لاقتها. ذهل الزوج من موقف زوجته ونظر إليها وكأنه لا يعرفها وأخبرها أنه أدى واجبه نحوها وعليها الآن أن ترد له الجميل وتعطيه نفس الفرصة التي أعطاها لها... غنى عن القول أن خلافات حادة بدأت تشتعل نيرانها  بينهما وقد أصر هو على موقفه وطلبت منه أن يجمع بين الدراسة والعمل حتى لا يخسر دخله إذ أنها تريد أن توفر نصف مرتبها لمواجهة الحياة والإدخار لشراء منزل أو للسياحة بالخارج وتريد أن تعيش بعدما دفنت نفسها سنوات متتالية من أجل المعادلة. قال لها: أنه لا يمكن الجمع بين الدراسة الطويلة وعمله المرهق وبمسؤولياته الكثيرة فطلبت منه أن يطلب تخفيف العمل إلى نص الوقت مثلاً. ذهب الزوج وحاول أن يقنع المدير هناك بأن يخفض لو ساعات العمل لكى يتمكن من الدراسة. وافق المدير تشجيعاً لطموحه. بدأ الزوج مشوار دراسى طويل ومرهق مالياً فكان كل ما سحب من البنك ليسدد الكورس تغضب فكان يذكرها أنها هى التى سعت ألى الهجرة وهى التى أخذت المبادرة فى الدراسة وإننا فى كندا ياهانم. الستات هنا طالبين بالمساواة مع الرجل وحصلنا عليها ولا يحق لها الآن أن تغير أى من الأولويات بالشكوى ثم بأى منطق يظل هو يصرف كل قرش عليها ثم تأتى الآن لتبخل عليه بمرتبها ولولاه لما وصلت أبداً  له.
إستمرت بينهما المعارك الكلامية وهى تمارس عليه سيطرتها المعتادة وأنانيتها الواضحة ولا تعبا بكلامه وتصرفاته بينما هو قد ركبه الهم خوفاً من العجز المالى فى حياتهمى وما يترتب عليه من طردهما من الشقة أو إستقلالها بمرتبها تماماً فلا يجد مصروفاً لكورسات درسته وقد فكر فعلاً أن يتوقف عن الدراسة ويعود ألى مركزه السابق وسوف يرحب المدير بذلك وسوف يمنع عنها كل مليم من مرتبه طالما هى بهذه الدرجة من حب المال الذي تفضله عن زوجها ومستقبله.
بدأ يسأل نفسه أين ذهب الحب والعطف والوفاء الذى كان بينهما؟ وإلى متى سيتحمل حياة الجفا ف والسيطرة؟ وكيف يمكن أن تستمر الحياة بينهما على هذا النحو؟ إتصل بأهلها لكى يؤثروا عليها بلا نتيجه بل زادت فى طغيانها  وبدأت الفجوة بينهما تتسع كل يوم بل كل لحظة. وفى يوم أسود وجد البوليس يدق على بابه وكان يطالبهما بالهدوء وحل مشكلاتهما بدون عصبية وصراخ وشتائم لأن جيرانهم قد اشتكوا منهما. وجدها الزوجة فرصة لبحث مشكلته مع أحد. وفوجئ بالرد... قالوله أنه من حقه أخذ نصف مرتب زوجته بالقانون لو انفصل عنها أو طلقها... وقعت الكلمات كالمطرقة على رأسه... ماهذا الذى يقول عنهم وهل يمكن فعل ذالك قالت له أنه لوفة عنها تصدقين تظهر دعوات نفقة أخذه زميله الكندي الى مركز المساعدات المالية الحكومية حيث أكده أكد له أنه طالما قادر على العمل فلن يحصل مطلقن على أي مساعدة عليه اذا ان يضحي بالمستقبل هو يزن إذ أنه لن يصل الى أي مركز ماما كبيرة في السن الى مدير المحل مثل سوف يعيش الغالب طول عمري بينما هي تتبعها بالعرب التي أجرتها وأشياء كف الملبس الخروج مع صديقاتي هبل والسفر إلى كوبا من الشلة سفري والسفر إلى الي كوبا ولكن ماهية متزوج وهو له عليها حقوق أين هيئة ومتى سيكون له خلفه يخفف عنهم قليل الحياة الحرمان ولدان بنتن.
اليوم بارد... رياح شديدة ورذاذ المطر يصيب كل شئ بالبلل ولكنه على أى حال أهون من الثلوج المتراكمة والبرودة القارصة... ساقتنى قدماى إلى المركز التجاري القريب من سكنى وبينما أسير أنظر يميناً وشمالاً على المعروضات فى واجهات المحلات التجارية المتلاصقة تتسابق فى طريقة الدعاية وتخفيضات الأسعار لمحتها تضحك فى سعادة وقد تعلقت يدها بذراع رجل لا أعرفه... هى أيضاً رأتنى وقالت لى عيناها الشرح لاحقاً. تمشيت وكاننى لم أرهما وقد بدت الذكريات تتزاحم فى خيالى... كانت تسكن فى نهاية الشارع الذى كان به منزلى فى السنين الأولى من الهجرة وطفت على السطح صورة زوجها وإبنها وإبنتها. كان الزوج قاسى الملامح يخاف منه الاولاد وأما هى فكانت تتحاشاه... عندما تضحك ينظر إليها فتنقلب ملامحها وأما الآخرين فلا مكان لهم فى حياته... لم يرحب بأى صداقة وكان يرد أى محاولة لإى جار ومعرفة أن يزوره أكثر من مرة أو يوطد معرفته به وبعائلاتهم... تذكرت عندما جاءتنى بعد أسبوع من زيارتنا اليتيمة لهم لتتأسف وتقول لى معلهش... جوزى لا يحب الاختلاط بأحد خصوصاً من ساعة ما هاجرنا إلى كندا... هو منطوى بطبعه وما يسمعه ويراه يجعله يغلق الباب على عائلته ويقف على بابها يحميها من الشر الخارجى ولكن قلبه أبيض وما يقصدش يزعل أى أحد منه.
قبلت إعتزارها وطيبت خاطرها فقد كانت على عكسه تماماً... مرح وضحك ونكت وبراءة ممزوجة بسذاجة ربما كانت مصدراً أكبر للخوف عند زوجها... الحق يقال أنه كان على درجة كبيرة من الذكاء وأستاذ جامعى بارع لم يقبلوه فى كندا إلاّ مدرساً فى إحدى الكليات مما أثار حنقه وجعله دائماً مكدراً والتكشيرة لا تترك جبهته العريضة التى لم يكن فوقها شعراً كثيراً. كان من الواضح فرق العمر بينهما والأوضح كان الفرق فى الشخصية وطريقة كل منهما فى مواجهة الحياة.
مرت الأيام والشهور وتفرق كل منا ولم أعد أسمع عنهما شيئاً حتى فاجأنى وجهها الضاحك اليوم... إستغرقتنى عملية الشراء وعدت إلى المنزل وإذ بها تتصل بى وتفكرنى بنفسها.
قلت: أنا لم أنساكى ولكن أخبارك لا أعرفها  منذ عزالى بعيداً عنكم.
قالت: ألم تسمعى ما حدث لنا... دول الناس كلها عارفين؟
قلت: ماذا حدث لكم؟ ولماذا لم تتصلين بى من قبل؟ إذا كنتى تحاولين تبرير موقفك اليوم فلا داعى لذلك. أنا لا أدينك... كل واحد حر يفعل ما يريده فى البلد دى ولا حق لى عليكى  فى اللوم.
قالت: لا لا يا مدام مادلين لا ضرورة أن تزعلى منى... أنا فعلاً  قطعت منك ولكن ليس بيدى... الأحداث التى مررت بها قد ألهتنى عن كل شيء حتى رأيتك اليوم ولمت نفسى وقررت أن أتصل بك لأروى لك قصتى وستعذرينى فى النهاية.
قلت: أين زوجك إذن وما أخبارك وأخبار أولادك؟
قالت: إنت عارفة بالفروق الواضحة بينى وبينه فى كل شيء... حاولت المستحيل لكى أتعود على طبعه فلم أستطع وحاولت تغييره فلم أوفق بل حتى اللقاء فى منتصف الطريق كاد أن يكون مستحيلاً حتى الأولاد كانوا يخافونه ولم يكن هو أبداً يظهر لهم أى مشاعر أبويه وإذ ساعدهم فكانه مدرس غريب وكنت أنا أحاول تعويضهما عن حنان الأب المفقود وعدم إهتمامه بالخروج معهم أو الفسحة معنا كعائلة... كان الكتاب لا ينزل من يديه وبإستمرار يقرأ حتى إننى كنت أكره أن أخبره عن أى مشكلة أمامى وأحاول حل أمور الحياة وحدي وعلى قدر جهدى وإدراكى... كان يحاول أن يعادل شهادة الدكتوراه وقد أخذ منه هذا الأمر وقتاً وجهداً أبعدته تماماً عن محيط الأولاد والجيران والخروج والحفلات والزيارات... كان يقول لي خذى الأولاد إنتى أطلعوا إتفسحوا أنا مشغول. كانت الفجوة تتسع بيننا كل يوم عن الثانى وتعودت على الإعتماد على نفسى فى كل شيء ولم يكن حتى يناقش أى شئ أفعله فقد كانت مواردنا المالية حسنة ولم يكن يؤرقنى إلاّ حالته التى بدات تزداد إنكماشاً وتقوقعاً وكأبة ولم يكن له إلاّ صديق واحد فقط كندى لطيف المعشر وكان زميله فى التدريس بالكلية وكان يحبه ويعجب برصانته وسعة إطلاعه وتمكنه الدراسى وكان أصغر منه وكان ينظر إليه كمثله الأعلى وهو الوحيد الذى كان يزورنا وهو نفسه هذا الرجل الذى رأيتنى معه اليوم.
.قلت: لا لا أصدق إنك تتركين زوجك لتتزوجى بآخر كده.
قالت: لا معاذ الله... يوماً من الأيام كان زوجى يستعمل كمبيوتر إبننا وفوجئ برسائل وصور وحاجات تتعارض مع المستوى الأخلاقى الذى ظن أنه بقسوته وتحكمه فى الاولاد  قد أرسى قواعده... كانت صدمته كبيرة فقد كان يتباهى أن اولاده مثلاً لطاعة الوالدين والإحترام لسلطة أبيهما فى حياتهما وكان أن أشار إلى ما حدث إلى طريقة اللين والضحك والدلع التى أعاملهم أنا بها وبدأت بيننا مواجهة من نوع  لم نألفه... مواجهة ضخمة مخيفة منذ زواجنا وكيف أنه هاجر من أجلى وضحى بمركزه وموارده وأهله وأننى أهدم مع الأولاد ما يحاول هو بنائه من صلابة وقوة شخصية... وكان أن واجهته أنا برأيى فيه وأننى كنت عمياء العين والقلب عندما رضيت بربط  حياتي بمن يفوقنى فى السن ويختلف عنى تماماً  فى إسلوب الحياة ويفضل بإستمرار النكد عن المرح.
عندما حضر الولد وكان حوالى 13 سنة ساعتها دخل زوجى إلى غرفته وهاجمه ثم عندما حاول الولد الدفاع عن نفسه سدد له لكمة كسرت أنفه فنزل الدم مع آهات الولد فأخذته وأنا مرعوبة أبكى إلى المستشفى ولم يحاول هو الحضور ولم أكن أعرف أن الدكتور هنا من حقه عند الاشتباه فى حالة أى مريض أن يستدعى البوليس. ذكرت لهم إنها مسألة عائلية وموضوع بسيط بين الأب والإبن ولكن للأسف ضيقوا الخناق على الولد فأخبرهم بالحقيقة ولم أكن أنا موجوده فذهبوا وأخذوا  زوجى للتحقيق وسألونا: هل نريده أن يستمر فى الحياة معنا أم هو يعتبر خطراً علينا وطبعاً قلنا عايزينه... من ثانى يوم بعد هذه الحادثة زاد إنطواء وبعداً عنا وكان يمضى النهار كله فى الخارج ولا يأتى للمنزل إلاّ بعدما نكون جميعاً قد إستسلمنا للنوم.
وفى أحد الأيام وأنا أنظف حجرة مكتبه عثرت على مسدس فى إحدى الأدراج وإنقبض قلبى خوفاًً وليلتها ظللت متيقظة حتى حضر فسألته... قال ده بس كدا لحماية المنزل.
ولكن للأسف بعد أسبوع حضرنا ظهراً لنجد زحمة على باب المنزل والإسعاف تخرج خشبة زوجى بعدما إنتحر. أخذ  زوجى روحه بيده  وإكتشفت فيما بعد أنهم كانوا قد أوقفوه عن العمل فى الكلية بعد مشاجرة مع زميل بسبب توتر أعصابه ونرفزته المستمرة وإحساسه أنه أعلى وأحسن من أى إنسان آخر. قال لى الدكتور أن زوجى كان عنده Personality Disorder  مرض العظمة من عليائه إلى  موضع  لا يرضاه لنفسه وسطنا وأن سلطته كأب ضاعت كما وأن مشاجرتنا الرهيبة أعطته اليأس فى أى إنسجام بيننا بل انه أدرك أن زواجنا كان غلطة هو المسئول عنها... كما صارحنى الطبيب المعالج أنه كان قد أعطاه دواء ضد الكأبة عندما  زاره فى عيادته آخر مرة ونصحه بالفرفشة والإقبال على الحياة ولكن يبدو أن المرض كان قد سيطر عليه تماماً وفى لحظة يأس جارف قضى على نفسه.
وقعت والأولاد على الارض من الصدمة ومرت علينا سنة كاملة كنا نعانى خلالها من مشاعر الحزن المختلط من الندم والألم لمشاركتنا في مسؤولية ما حدث له وما شعر به وما جلبناه عليه من إحراج وإذلال ولم يقف بجوارنا إلاّ زميله الكندى هذا. كان يتردد علينا للسؤال عنا والاطمئنان على أحوالنا وكان يساعد الأولاد فى المذاكرة لتخلفهم فترة طويلة عن المدرسة وساعدنا فى العزال إلى حى آخر حتى ننسى وأحبه الاولاد وبدأ يحتل مكانته عندنا جميعاً وأما أنا فلم أعد إلى عملى ثانية حتى أراعى الأولاد وأسندهم فى حزنهم  وخوفهم  من الموقف وما يسمعونه من كلام الناس وتعليقات الزملاء والحمدلله الزمن خير دواء وقد تقدم لى زميله هذا منذ شهرين للزواج منى وقد وافق الاولاد لانه عكس والدهم فى كل شيء وقد بدءوا يرون الحياة معه... حبه وحنانه وعطفه وإخلاصه أشعرهم بأهمية وجوده فوافقوا عليه والآن من يلومني؟ ..
 
  مادلين بدوي - نورث يورك
 
 
 
 

اخبار من موقعنا الجديد AranNews24.ca

اذكر انك رأيت الاعلان في اخبار العرب- ArabNews

اعلن معنا هنا

Image result for advertise 

أقــلام مهــجرية

هجوم سوري على لبنان ! / بقلم :علاء الخوري هجوم سوري على لبنان ! / بقلم :علاء الخوري اخبار العرب 24 - كندا : كتب علاء الخوري من بيروت : لا تترك السلطات السورية...
The Aidi dog / by : Raneen Mallak The Aidi dog / by : Raneen Mallak Arabnews24 - Canada:The Aidi known as the berber originated in Africa but was developed in Morocco.They were used for guarding...
Ariegeois All you need to know/ By Raneen Mallak Ariegeois All you need to know/ By Raneen Mallak Arabnews24 - Canada :The Ariegeois breed is a scent hound mix, the Briquettes, the Grand Gascon-Saintongeois, and the Grand...
لـيـالى الـعـمـر مـعـدودة / بقلم: مادلين بدوي لـيـالى الـعـمـر مـعـدودة / بقلم: مادلين بدوي اخبار العرب 24 - كندا :الصيف مازال يفرد عضلاته أمام الخريف الذي يذكره...
اختفاء جما ل خاشقجي ألقسري ..والتضييق العالمي على حرية الصحافة/ بقلم: الاعلامي صلاح علام اختفاء جما ل خاشقجي ألقسري ..والتضييق العالمي على حرية الصحافة/ بقلم: الاعلامي صلاح علام اخبار العرب 24 - كندا :في اغسطس من هذا العام كتب الصحفي السعودي جمال...
اختفاء الصحفي جمال خاشقجي والتضييق العالمي على حرية الصحافة/ بقلم الاعلامي : صلاح علاّم اختفاء الصحفي جمال خاشقجي والتضييق العالمي على حرية الصحافة/ بقلم الاعلامي : صلاح علاّم اخبار العرب 24 - كندا : في اغسطس من هذا العام كتب الصحفي السعودي جمال...
حياتنا سرك / بقلم: سالي كامل حياتنا سرك / بقلم: سالي كامل اخبار العرب 24 - كندا : سيداتى آنساتى سادتى.. الآن مع اولى فقراتنا، مع...
he American Cocker Spaniel All you need to know.by Raneen Mallak he American Cocker Spaniel All you need to know.by Raneen Mallak Arabnews24 - Canada :The American Cocker Spaniel thought to be originated in Spain can be traced back years ago in the...

*اخبار الجالية

باريس - ماكرون يعبر عن قلقه من ظروف احتجاز غصن في اليابان باريس - ماكرون يعبر عن قلقه من ظروف احتجاز غصن في اليابان اخبار العرب 24 - كندا : قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الأحد...
السعودية - تعديل في قانون العمل يمنع الكفيل من الاحتفاظ بإقامة العامل أو جواز سفره السعودية - تعديل في قانون العمل يمنع الكفيل من الاحتفاظ بإقامة العامل أو جواز سفره اخبار العرب 24 - كندا : قالت مصادر اعلامية في العاصمة السعودية ان وزير...
طوكيو - كارلوس غصن يواجه محققين يابان طوكيو - كارلوس غصن يواجه محققين يابان اخبار العرب 24 - كندا :... في تشرين الثاني الماضي أوقفت وحدة مكتب الم...
ميشيغن - مخمور يتسبب بمقتل عائلة لبنانية ميشيغن - مخمور يتسبب بمقتل عائلة لبنانية اخبار العرب 24 - كندا :ألمت فاجعة جديدة بالاغتراب اللبناني، وهذه المرة...
موسكو - لبنانيون مستاؤن من تصرفات السفير أبو نصار موسكو - لبنانيون مستاؤن من تصرفات السفير أبو نصار اخبار العرب 24 - كندا : تتسربُ أنماط من حالاتِ الفوضى السّائدة في ا...
كندا - ابناء الجالية السودانية ينظمون مسيرات دعم للمواطنيهم في الخرطوم كندا -  ابناء الجالية السودانية ينظمون مسيرات دعم للمواطنيهم في الخرطوم اخبار العرب 24 - كندا : قالت مصادر اعلامية في مقاطعة اونتاريو الكندية...
مونتريال - سوق عيد الميلاد تحت الخيمة مونتريال - سوق عيد الميلاد تحت الخيمة اخبار العرب 24 - كندا : تساقط الثلوج والجو البارد والأسواق التقليدية...
كندا - سفير مصر يلتقى رموز الجالية المصرية فى تورنتو كندا - سفير مصر يلتقى رموز الجالية المصرية فى تورنتو اخبار العرب 24 - كندا : فى أول زيارة له إلى مدينة تورونتو عاصمة مقاطعة...

اذكر انك رأيت الاعلان في موقعنا Arab News

 

 

Our Vistors* زوارنا

Today1280
Yesterday2164
This week3444
This month49180
Total17094717

Tuesday, 26 March 2019

Who's Online الزوار الآن

We have 29 guests and no members online

*اقلام من لوطن

حنين / بقلم: امال شحادة حنين / بقلم: امال شحادة اخبار العرب 24 - كندا : إعتراني الحنين واعتراه جفاف شابه صحراء قاحلة......
حوار بين فَردَتي حذاء !! / بقلم : روني ألفا حوار بين فَردَتي حذاء !! / بقلم : روني ألفا اخبار العرب 24 - كندا : لمحت مرّةً زوج حذاء "موكاسّان" في رِجلَي سياسيٍ...
قصيدة فِي مَهَبِّ رَصِيفِ عُـزْلَـةٍ/ آمال عوّاد رضوان ! قصيدة فِي مَهَبِّ رَصِيفِ عُـزْلَـةٍ/ آمال عوّاد رضوان ! اخبار العرب 24- كندا : الْمَجْهُولُ الْيَكْمُنُ .. خَلْفَ قَلْبِي     ...
في لبنان.. البريء موقوف والمشتبه به "انتحر"!/ بقلم: كاتيا توا في لبنان.. البريء موقوف والمشتبه به اخبار العرب 24 - كندا : .... تجلس إمرأة مسنة متشحة بالسواد في قاعة محكمة...
في ذكرى وداعك: ستبقين أمي / بقلم: نبيل عودة في ذكرى وداعك: ستبقين أمي / بقلم: نبيل عودة اخبار العب 24 - كندا : في صباح اليوم الأول بعد وداعك، (أوائل كانون اول/...
. موقف ترامب اللاأخلاقي من السعودية قد يجعل الخليج عظيما مرة أخرى/ بريكنج فيوز . موقف ترامب اللاأخلاقي من السعودية قد يجعل الخليج عظيما مرة أخرى/ بريكنج فيوز اخبار العرب 24 - كندا : قوض إقدام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تبرئة...
خسارة الأغلبية بمجلس النواب تزيد الجمهوريين ارتباطا بترامب خسارة الأغلبية بمجلس النواب تزيد الجمهوريين ارتباطا بترامب اخبار العرب 24 - كندا: كتب المحلل السياسي ومراسل البيت الابيض  جيمس...
الخاشقجيون المنسيون في بلادنا العربية/ بقلم : مصطفى يوسف اللداوي الخاشقجيون المنسيون في بلادنا العربية/ بقلم : مصطفى يوسف اللداوي اخبار العرب 24 - كندا :بعيداً عن قضية جمال خاشقجي الشخصية، التي أعلنتُ...

Say You Saw it in ArabNews24.ca

Bingo sites http://gbetting.co.uk/bingo with sign up bonuses

*جديد المنوعات

الارجنتين - العثور على موقع حطام طائرة اللاعب سالا الارجنتين - العثور على موقع حطام طائرة اللاعب سالا اخبار العرب 24 - كندا : ذكرت شبكة سكاي الإخبارية يوم الأحد أن محققين...
روما - البابا يزور الإمارات روما - البابا يزور الإمارات اخبار العرب 24 - كندا : وصل البابا فرنسيس إلى دولة الإمارات العربية...
Mississauga - For the first time in Canada Abbas Chahine Show Mississauga - For the first time in Canada Abbas Chahine Show         Arabnews24 - Canada : Abbas Chahine is one of the most famous entertainers in the Arab world who has been...
كندا - جمعيات فيليبينية تطالب ترودو باستعادة النفايات كندا - جمعيات فيليبينية تطالب ترودو باستعادة النفايات اخبار العرب 24 - كندا : تقوم أكثر من 100 منظمة مجتمعية وبيئية في الفيليبين...

*جديد الملفات الساخنة

موسكو - زعماء روسيا وتركيا وإيران يلتقون في سوتشي الاسبوع المقبل موسكو - زعماء روسيا وتركيا وإيران يلتقون في سوتشي الاسبوع المقبل اخبار العرب 24 - كندا : قالت وكالة الإعلام الروسية يوم الأحد نقلا عن...
بكين - الامين العام ستولتنبرغ يطالب الصين بحسن معاملة كنديين تحتجزتهم بكين - الامين العام ستولتنبرغ يطالب الصين بحسن معاملة كنديين تحتجزتهم اخبار العرب 24 - كندا :دعا الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي ("ناتو")...
اليمن - اطلاق سراح سبعة أسرى حوثيين اليمن - اطلاق سراح سبعة أسرى حوثيين اخبار العرب 24 - كندا : أفرجت السعودية عن سبعة أسرى اتحتجزتهم من حركة...
اليمن - المبعوث جريفيث يطالب طرفي الصراع على سحب القوات من الحديدة اليمن - المبعوث جريفيث يطالب طرفي الصراع على سحب القوات من الحديدة اخبار العرب 24 - كندا : حث مارتن جريفيث مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى...

*حوادث عريبة عربية واجنبية

عكا - فصل مؤذن مسجد بسبب صورة ! عكا - فصل مؤذن مسجد بسبب صورة ! اخبار العرب 24 - كندا : قالت مصادر اعلامية محلية في عكا ان مؤذناً لأحد...
بنسلفانيا - الكشف عن هوية قاتل معلمة بعد ثلاثة عقود !!! بنسلفانيا - الكشف عن هوية قاتل معلمة بعد ثلاثة عقود !!! اخبار العرب 24 - كندا : يُقال «ليس هناك جريمة كاملة»، وتاريخ عالم ا...
شيكاغو - عاصفة قطبية تودي بحياة اكثر من عشرة اشخاص شيكاغو - عاصفة قطبية تودي بحياة اكثر من عشرة اشخاص  اخبار العرب 24 - كندا : واجه عشرات الملايين من الأمريكيين درجات حرارة...
نيويورك - والد تالا و روتانا الفارع يرفض رواية انتحارهن نيويورك - والد تالا و روتانا الفارع يرفض رواية انتحارهن اخبار العرب 24 - كندا : رفض والد فتاتين سعوديتين، عثر على جثتيهما م...

*دليل المهاجر والمقيــــم

Arabic Community services جمعيات عربية لخمة الجالية   Arabic Community services   جمعيات عربية لخمة الجالية  اخبار العرب 24- كندا: التالي بهض الجمعيات العربية في خدمة الجالية
Arab Embassis in Canada السفارات العربية في كندا  Arab Embassis in Canada  السفارات العربية في كندا التالي هي القائمة للسفارات العربية في كندا
Guide for important links for Newcommer روابط هامة للقادمين الجدد Guide for important links for Newcommer  روابط هامة للقادمين الجدد Citizenship and Immigration Canada  وزارة الهجرة والتجنس -  الفيدراليةhttp://www.cic.gc....
الادخار على الطريقة الاسلامية مع برامج- RESP الادخار على الطريقة الاسلامية مع برامج- RESP  ‎ لأولاده الثلاثة جميعهم البالغين من العمر 14 و11 وتسعة أعوام. يقول...

*جديد الاسرة والصحة

اونتاريو - دراسة كندية تظهر حجم الماساة التي تتعرض لها النساء في البلد اونتاريو - دراسة كندية تظهر حجم الماساة التي تتعرض لها النساء في البلد اخبار العرب 24 - كندا :ذكر تقريرا اعده المرصد الكندي  للعدالة والمساءلة...
كندا - حالات الانتحار داخل صفوف القوات المسلحة مستمرة رغم الجهود الحثيثة كندا - حالات الانتحار داخل صفوف القوات المسلحة مستمرة رغم الجهود الحثيثة اخبار العرب 24 - كندا :كان وزير الدفاع هارجيت ساجان قد وعد بمضاعفة ...
مصر تحتل المركز الأول عالمياً في ضرب الازواج مصر تحتل المركز الأول عالمياً في ضرب الازواج اخبار العرب 24 - كندا : أعلن مركز "بحوث الجرائم" التابع للأمم المتحدة،...
الاضطراب الناجم عن ألعاب الفيديو الاضطراب الناجم عن ألعاب الفيديو اخبار العرب 24 - كندا : تأسر ألعاب الفيديو الألباب لكن هل تنم ممارستها...