بيروت - الوزير خليل : نتوقع تشكيل الحكومة قريبا جدا

User Rating: 0 / 5

Star inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactive
 
Related image

اخبار العرب 24 - كندا : قال ساسة يوم الثلاثاء إن لبنان قد يشكل حكومة جديدة هذا الاسبوع مما زاد الآمال في إنهاء حالة جمود وتشاحن مستمرة منذ أكثر من سبعة أشهر بسبب التنافس على الحقائب الوزارية. ونقل تلفزيون المنار التابع لجماعة حزب الله اللبنانية الشيعية عن وزير المالية علي حسن خليل القول إنه إذا استمرت الأمور ”في الاتجاه الإيجابي ”فسيتم تشكيل الحكومة خلال بضعة أيام. وقال أحد النواب السنة المتحالفين مع حزب الله، وهم محور العقبة المتبقية أمام الحل السياسي، إنه يمكن تشكيل الحكومة في ”الساعات المقبلة“.وتقف المطالب المتصارعة للفصائل والتيارات المتنافسة بخصوص المناصب الحكومية حجر عثرة أمام جهود رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري لتشكيل حكومة جديدة

يتعين تكوينها وفق نظام سياسي قائم على توازن طائفي دقيق.وقال مصدر مقرب من الحريري إن هناك ”سببا معقولا للتفاؤل“. وتحدثت صحيفة المستقبل المملوكة للحريري عن ”أجواء إيجابية“ تشير إلى أن مسعى تشكيل الحكومة ”بقرب بلوغ ... خواتيمه المرجوّة“ وعن أن ”الطريق إلى الحكومة أصبحت سالكة بنسبة كبيرة جدا“.

ولبنان الذي يعاني من تراكم الديون وركود الاقتصاد في حاجة ماسة إلى حكومة يمكنها الشروع في إصلاحات اقتصادية متوقفة منذ فترة طويلة لوضع الدين العام على مسار مستدام.وقال الوزير خليل في التصريحات التي بثها المنار ”الأمور في الملف الحكومي تسير في الاتجاه الايجابي واذا استمر الوضع بهذه الايجابية سنكون امام حكومة خلال ايام قليلة“وتتمثل العقبة الرئيسية في التمثيل السني في الحكومة مع مطالبة مجموعة من النواب السنة المتحالفين مع حزب الله بمقعد وزاري بما يعكس مكاسبهم في انتخابات مايو أيار التي فقد فيها الحريري أكثر من ثلث نوابه.واستبعد الحريري، الذي الشخصية السنية الرئيسية في لبنان رغم خسائره الانتخابية، التنازل عن أحد مقاعده الوزارية لأي من النواب السنة الستة المتحالفين مع حزب الله والمعروفين أيضا بعلاقاتهم مع حكومة الرئيس السوري بشار الاسد.لكن من المتوقع وفقا لحل وسط أن يقدم هؤلاء النواب الستة أسماء مرشحين مقبولين لديهم للمشاركة في الحكومة بدلا من إصرارهم على مشاركة احدهم.وفي المقابل، يريدون من الحريري استقبالهم كاعتراف منه بتمثيلهم السياسي كمجموعة من السنة المستقلين عن تيار المستقبل.

وتهيمن عائلة الحريري منذ عقود على السياسات الخاصة بالسنة في لبنان.ومن المتوقع أن يتم تعيين وزير سني ضمن مجموعة من الوزراء المحسوبين على الرئيس ميشال عون. وتمثل هذه الخطوة حلا وسطا من جانب تياره الوطني الحر الذي كان يحاول الحصول على أحد عشر وزيرا يمثلون أكثر من ثلث الحكومة الجديدة. وقال قاسم هاشم وهو أحد النواب السنة الموالين لحزب الله  ”خلال الساعات المقبلة قد تشهد البلاد حكومة جدي“.

لاحقا شدد وزير المال في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل بعد لقائه الرئيس المكلف سعد الحريري في بيت الوسط على أن "ولادة الحكومة باتت اقرب من لمح البصر وهناك تفاهم على البيان الوزاري".ولفت الى أن "البيان الوزاري سيبنى على قواعد بيان الحكومة السابقة وهناك تفاهم في شأنه والجديد فيه ما يتعلق بإصلاحات سيدر". كما استقبل الحريري وزير السياحة اواديس كيدانيان والامين العام لحزب الطاشناق النائب هاغوب بقرادونيان الذي قال بعد اللقاء: "منذ قرابة الشهر ونصف الشهر، تحدثنا من على هذا المنبر واعلنا حينها انه قد يكون لدينا حكومة خلال 48 ساعة، ولكن اليوم نحن متأكدون ونزف الى الشعب اللبناني اننا وصلنا الى اللحظات الاخيرة، ولا نعتقد انه بقي هناك اي تفصيل حتى نتأخر في استقبال الحكومة الجديدة مع استقبال السنة الجديدة".أضاف: "أجرينا جولة أفق عامة حول الوضع في لبنان اقتصاديا وسياسيا، وتطرقنا الى موضوع تشكيل الحكومة، وشكرنا الرئيس الحريري على جهوده وطمأننا دولته الى موضوع التمثيل الارمني الصحيح من خلال وزيرين ارمنيين، وزير بحقيبة لكتلة نواب الارمن وحزب الطاشناق". وأضاف: " نتمنى بعد تشكيل الحكومة بسرعة فائقة ان نستطيع العمل والانتاج، لان الناس لم يعد باستطاعتها الانتظار. ونحن كمسؤولين يجب ان يكون مستقبل شبابنا وشعبنا بأياد امينة حتى نستطيع ان نجعل هناك فرقا مهما، وتعويض فترة السبعة اشهر التي اضعناها في تشكيل الحكومة، ونتمنى التوفيق لها، واعتقد انه غدا او بعد غد سيكون لدينا حكومة جديدة".

وعن موضوع البيان الوزاري قال : "الاجواء بحسب رؤساء الجمهورية ومجلس النواب والحكومة تشير الى ان البيان شبه جاهز، ومع بداية العام الحالي تعقد جلسات المناقشة، وقد تكون بعد عيد الميلاد لدى الارمن، من أجل إعطاء الحكومة الثقة، وللشعب ايضا، والحكومة ستضع مصلحة الشعب ومصلحة لبنان فوق كل اعتبار". كذلك استقبل الحريري النائب وائل ابو فاعور وعرض معه آخر المستجدات السياسية وموضوع تشكيل الحكومة.