بيروت - الوزير باسيل : لبنان سيشكل الحكومة رغم العقبات

User Rating: 0 / 5

Star inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactive
 
Related image

اخبار العرب 24 - كندا : قال وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل صبا اليوم الأربعاء 12 ديسمبر إن لبنان سيشكل حكومة جديدة حتما رغم العقبات وذلك بعد تدخل الرئيس ميشال عون في العملية المتعثرة وتحذيره من ”كارثة“ إذا فشلت جهوده. ولبنان الذي يعاني اقتصاده المثقل بالديون من الركود في أمس الحاجة إلى حكومة جديدة لتنفيذ إصلاحات اقتصادية مطلوبة لوضع ماليته العامة على مسار أكثر استدامة والحصول على تعهدات بمساعدات خارجية.وقال باسيل في مؤتمر استثماري في لندن ”الشراكة بين الرئيس ورئيس الوزراء إلى جانب التوافق الوطني ستقود حتما إلى تشكيل حكومة جديدة

رغم كل العقبات“. وباسيل هو زوج ابنة عون ويرأس التيار الوطني الحر الذي أسسه الرئيس.وقال رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري الذي يحضر المؤتمر أيضا، للصحفيين إنه ”متفائل دائما“ وذلك ردا على سؤال عن آفاق تشكيل الحكومة الجديدة بعد سبعة أشهر من المشاحنات السياسية.

وفي بيروت قال عون يوم الأربعاء إن جهود حل أزمة تشكيل الحكومة ستؤتي ثمارها خلال اليومين المقبلين.ونقل نائب عن رئيس البرلمان نبيه بري قوله يوم الأربعاء إنه متفائل إزاء التوصل لحل قريبا بخصوص أزمة تشكيل الحكومة.وقال علي بزي وهو نائب من حركة أمل التي يتزعمها بري، للصحفيين في تصريحات بثها التلفزيون إن بري قال إن هناك مساعي جدية لتشكيل حكومة وإن تفاؤله ينبع من تدخل الرئيس عون.ويوم امس الثلاثاء قال عون إن الصعوبات التي تواجه تشكيل الحكومة لا يمكن حلها ”بالطريقة التقليدية“ بين رئيس الوزراء المكلف والأحزاب الأخرى وإنه كان من واجبه المشاركة.

وذكر الحريري على تويتر أن الحكومة الجديدة ستلتزم كل الالتزام بالإصلاحات التي تم الاتفاق عليها في مؤتمر للمانحين هذا العام ومن بينها إصلاحات في الموازنة.وقد واجه الاتفاق بشأن تشكيل الحكومة سلسلة من العقبات إذ سعى الحريري للتوصل إلى اتفاق لتأليف حكومة من 30 وزيرا ينتمون إلى المجموعات المتنافسة وفقا لنظام سياسي طائفي. وتمحورت العقبة الأخيرة حول التمثيل السني إذ تطالب جماعة حزب الله الشيعية القوية المدعومة من إيران بمقعد في الحكومة لأحد حلفائها السنة الذين فازوا في الانتخابات.ويعتقد محللون أن إحدى التسويات تكمن في ترشيح عون لواحدة من الشخصيات السنية المتحالفة مع حزب الله أو أي شخصية مقبولة لديهم ضمن مجموعة الوزراء التي يعينها الرئيس.

من جهة اخرى قال النائب ​الوليد سكرية​ عقب لقاء جمع نواب "اللقاء التشاوري" مع ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ في قصر بعبدا "اننا مع مبادرة فخامة الرئيس ونحيي جهوده التي نتمى ان يستمر بها لاننا حريصون على لبنان".وأشار الى أن "رئيس ​الحكومة​ المكلف لا يزال على موقفه ولا يعلن شيء الا انه رافض الاعتراف بنتائج الانتخابات، وبوجود نواب من خارج المستقبل فازوا ولهم رأي يتعارض مع التيار وهو مصرّ على احتكار التمثيل السني".وقال سكرية:"وضعنا فخامة الرئيس في أجواء موقفنا ونحن نطالب بحقنا ولسنا المعتدين على حق أحد"، مؤكداً "اننا نحن 6 نواب متحالفين نمثل نهجاً معينّاً ونعبر عن شريحة شعبية ولنا حق بأن نمثل بوزير، وثبتنا موقفنا عند الرئيس عون".وأوضح سكرية أن "الرئيس عون معترف بحقنا أننا نمثل شريحة من الشعب"، مشيراً الى أنه "تعليقا على الكلام المتردد بالاعلام اننا لم نكن كتلة، فإننا نقول أن الحكومة شكلت على أساس القانون الارثوذوكسي وان كل طائفة عينت وزرائها، الا أن الطائفة السنية يريد احتكارها تيار المستقبل".واعتبر "اننا تنازلنا كثيرا وتركنا لرئيس الحكومة المكلف أن يختار واحدا من النواب الستة"، مؤكداً أنه "بسبب إصراره انه غير معترف بنا اصبحنا نطالب بحقيبة، والكرة الآن عند الحريري وليس عند أحد آخر وهو لا يريد ان يعترف بما نثمل والعقدة لديه"، مشيراً الى أن "الحريري هو الذي يسكر الطريق".وأكد سكرية أن "المبادرة الرئاسية مستمرة وهناك قوى سياسية عليها ان تقول كلمتها وتدافع عن الحق"، مشدداً على "أننا مصرون على موقفنا ولن نلغي أنفسنا".