بيروت - رسائل دولية شديدة اللهجة للبنان !

User Rating: 0 / 5

Star inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactiveStar inactive
 
Related image

اخبار العرب 24 - كندا : أشارت صحيفة "الجمهورية" إلى أن الموقف الذي أعلنته كتلة "الوفاء للمقاومة" التي تضم نواب حزب الله وحلفائه، ودعت فيه لبنان "الى الاستفادة من تطورات الأوضاع في المنطقة لمراجعة تموضعه الاستراتيجي، ولإعادة النظر في بعض علاقاته الاقليمية والدولية"، لفت الانظار امس. وإذ وجد البعض في هذا الموقف "تثبيتاً للبنان في المحور السوري ـ الايراني في الوقت الذي تشهد المنطقة تطورات وحشوداً عسكرية"، ذهب بعض آخر الى القول "انّ تعقيد تأليف الحكومة العتيدة

سينسحب ايضاً على بيانها الوزاري لأنه انتقل من ثلاثية: "جيش وشعب ومقاومة" الى ثلاثية: لبنان وسوريا وايران".
وسألت مصادر معارضة لحزب الله: "هل هذا بيان كتلة "الوفاء للمقاومة" او مشروع بيان وزاري للحكومة المقبلة؟". وقالت انّ "هذا البيان يؤكد أنّ حزب الله، الرافض سياسة "النأي بالنفس"، يراهن على أحداث المنطقة والإقليم، ويدعو صراحة الى عزل لبنان وتثبيته في المحور السوري ـ الايراني".
وحذّرت المصادر "من عواقب هذه السياسة، خصوصاً انّ وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان شدّد في الأمس القريب على سياسة النأي بالنفس، وتحييد لبنان عن محاور النزاع الدولية والاقليمية".موقف "الوفاء للمقاومة" هذا سبقَته رسائل دولية شديدة اللهجة للبنان، فقد علمت صحيفة "الجمهورية" انّ "الرسائل الدولية تكثفت منذ اسبوع الى اليوم، وكلها تؤكد ضرورة تأليف حكومة متوازنة، محذّرة من أنّ أي حكومة لا تنسجم مع التوازن السياسي في لبنان لن تلقى دعم المجتمع الدولي، كذلك لن تقبل اي دولة غربية بوجود قوة تعطيلية او ضامنة لحزب الله وحلفائه في الحكومة".وفي هذا الاطار، علم انّ الرئيس السويسري الذي زار لبنان قبل ايام نصح المسؤولين اللبنانيين باعتماد الحياد، "لأنّ تركيبة المجتمع اللبناني شبيهة بالمجتمع السويسري، ومحيط لبنان اليوم شبيه بمحيط سويسرا سابقاً، ووضعية كهذه حلّها يكون باعتماد الحياد". وحرص الرئيس السويسري على الّا يتعدى هذا الامر "النصيحة الاخوية".